الإثنين 23 أكتوبر 2017

كيف نعالج الشلل الوجهي العصب السابع (Facial palsy)

كيف نعالج الشلل الوجهي العصب السابع (Facial palsy)

1)- ماهو العصب السابع (شلل بل) ؟

هو شلل يصيب احد جانبي الوجه سمي (بشلل بيل ) (شارلز بل) (1774- 1842 م) نسبه الى الجراح البريطاني الذي شرح اعصاب الوجه عام 1829.
وهو العصب الوجهى رقم سبعة فى الأعصاب المخية لذلك يسمى بالعصب السابع وهو الذى يتحكم فى العضلات على جانبى الوجه التى تمكننا من التعبير ,الإبتسام ,الضحك ,البكاء وغيرها من تعبيرات الوجه لذلك أى إصابة به تؤثرعلى تعبيرات الوجه الحركية ورغم أن الإصابة فى معظم الحالات تتحسن تلقائياً ولكن أيضاً الحالة تحتاج إلى اهتمام بالعلاج الطبيعى والعلاج الدوائى السريع.

2)- أسباب إصابة العصب السابع ؟؟؟

منذ اكتشاف المرض وحتى الآن ما زالت أسباب المرض غير معروفة بدقة ولكن هناك شبهات تحوم حول مجموعة من العوامل التي قد تلعب دوراً في حدوثه:

  • العوامل الوراثية، وهذه لها دورها في 4 الى 14 في المئة من الإصابات.
  • العوامل الفيروسية مثل الحصبة والنكاف .
  • التقلبات الجوية والتعرض المفاجئ للتيارات الهوائية الباردة.
  • الحوادث الرضية والعمليات الجراحية.
  • الحوادث الدماغية الوعائية.
  • الأورام الدماغية والقحفية.
  • الداء السكري، فالمصابون به يتعرضون لشلل العصب أربع مرات أكثر من غيرهم.
  • الأشهر الأخيرة من الحمل، فالحوامل أكثر تعرضاً لشلل (بيل) بثلاث مرات.
  • إصابات الجهاز العصبى مثل حدوث جلطة فى المخ .
  • التعرض للسموم مثل الكحول أو أول اكسيد الكربون .
  • إصابات الوجه أو الحوادث أو إصابات نتيجة الجراحة أو الإصابة عند الولادة للأطفال حديثى الولادة.
  • عدوى فيروسية فى الوجه أوالأذن مثل فيروس الهيربس الـذى يصيب العصب الوجهى.

** يعتمد تشخيص شلل العصب الوجهي على العلامات والعوارض التي يأتي المريض بها، وقد يستعين الطبيب بالتصوير الطبقي من أجل التأكد من التشخيص، وقد يساعد الرسم الكهربائي للعضلات في تقويم الحالة المرضية وتوقع تطورها.
** وتحيط بهذا العصب قناة عظمية ويضغط العصب المتورم القناة مما ينتج عنه عدم اداء العصب لوظائفه بصوره سليمة.
– أماالطبيب المسلم ابن سينا فقد أرجع السبب الرئيسي للمرض هو البلغم أو الخلط البارد الرطب اللزج وهو خلط خطير يمكن أن يكون أحد أسباب المرض وقد شرح ابن سينا الأسباب الآتية للمرض.
** يمكن أن يكون نتيجة تقلص في أحد جانبي الوجه، وهذا التقلص بسبب اليبوسة أو الجفاف.
** إن سبب التقلص نتيجة البرد والخلط اللزج، حيث يأتي من المخ ويملأ عصب الفك فيتسبب الجانب المتقلص في شد الجانب الآخر. وعليه فإن درجة تطابق الشفتين والعيون على بعضهما البعض لا يكون مثل الجانب السليم.

** شلل بيل هو فى الغالب حالة فردية ,غير مهددة لحياة الشحص المصاب وغالباً ماتتحسن الحالة تلقائياً فى خلال ستة أسابيع من الإصابة وليست مرتبطة بسن معين ولكنها بشكل عام أكثر حدوثاً فى النساء الحوامل والبالغات.

  ** شلل العصب الوجهى فى الأطفال: بشكل عام هو نادر الحدوث فى الأطفال وإن حدث فيجب فى البداية إجراء فحوصات عامة للتاكد من عدم تعرض الطفل لأى إصابات فى المخ والجهاز العصبى . إذا لم يوجد سبب معين , يتم علاج الطفل باستخدام البريديزولون (أحد مشتقات الكورتيزون) ويجب أن يتم البدء فيها بمجرد ظهور الأعراض والتأكد من عدم وجود أسباب أخرى للحالة ..

3)- ماهي الأعراض التى تحدث عند إصابة العصب السابع؟

  • الألم خلف الأذن أوأمام الأذن، وقد يظهر قبل حدوث الشلل الوجهي بيوم الى يومين.
  • ميلان الفم الى أحد الجانبين، وهذا يظهر جلياً عند محاولة المريض الضحك أو الابتسام.
  • كثيراً ما يثير الفزع في نفس المريض خوفاً من استمراره أو من تعرضه لجلطة أو ورم في الدماغ،
  • ويسبب تشوه الوجه أزمة نفسية رهيبة لصاحبه كثيراً ما تدفعه الى الانطواء على نفسه بعيداً عن أعين الآخرين.
  • عدم القدرة على العبوس، أي تجعيد الجبهة.
  • عدم إمكانية النفخ أو التصفير.
  • انصباب الماء أو السوائل من إحدى زوايا الفم عند الشرب أو المضمضة.
  • صعوبة غلق العين.
  • صعوبات في المضغ مع تجمع الأكل بين الخد واللثة عند تناول الطعام.
  • ذرف الدمع من العين في الجهة المصابة من الوجه، وهذا ما يسبب جفافاً في العين لعدم القدرة على رف الجفن من أجل فرد الدمع لترطيب العين.
  • تنميل حول الشفتين في النصف المصاب من الوجه.
  • اضطراب أو تشوش أو حتى فقدان الشعور بالطعم في نصف اللسان.
  • مشاكل في الصوت وصعوبة في الكلام.
  • الصداع.
  • فرط الحساسية تجاه الأصوات.
  • قد يحدث جفاف في الفم أو العكس بزيادة إفراز اللعاب.

وعلى الرغم من العلاجات المستخدمة حديثا لعلاج التهاب العصب السابع مثل مضادات الالتهاب والفيتامينات والمراهم والقطرات المرطبة للعين أو باستخدام التيارات الكهربائية لتنبيه نهايات الأعصاب وفي بعض الأحيان يعطى المريض الكورتيزون وبالرغم من ذلك فإن النتائج تكون بطيئة ولفترة علاج ليست بالقصيرة.وهي علاجات معظمها مسكنات للألم ولا تركن إلى إزالة الأسباب الحقيقية للمرض ولا تزيل الأخلاط الضارة من الجسم الذي أحدثته أسباب المرض المعروفة أوالغير معروفة.

* التشخيص: عادة ما يكتشف الأطباء شلل الوجه النصفي من خلال فحص وجه المريض والسماع لما يقوله من أعراض، وإذا كان هناك نوع من الشك في التشخيص يلجأ الأطباء إلى التخطيط العضلي الكهربائي الذي يعرف باسم EMG وقد يستخدم الأطباء الأشعة السينية X-ray أو الرنين المغناطيسي MRI وذلك للتأكد من عدم وجود سبب آخر لشلل الوجه النصفي.

4)- طرق العلاج ؟؟؟

– يتم علاج شلل العصب الوجهى حسب الحالة المسببة بإصلاح الضرر المسبب لحدوث الحالة.

إرشادات عامة تعطى للمريض عند الإصابة بشلل الوجه النصفي:

وقبل الدخول في صلب العلاج اللازم لابد من اتخاذ عدد من التدابير الوقائية المهمة وهي:

  • ضرورة استعمال الدموع الإصطناعية للحفاظ على قرنية العين لمنع تعرضها للجفاف وبالتالي للتقرح الخطير.
  • حماية العين من الأشعة الشمسية ومن الأنوار المبهرة باستعمال النظارات أو حتى بتغطية العين برقعة من القماش أو بضمادة طبية إذا لزم الأمر.
  • مضغ المستكة باستمرار لتنشيط عضلات الوجه وأعصابه.
  • ارتداء نظارات واقيه لحماية العين من الأتربة.
  • إغلاق العين بواسطة المريض باستخدام أطراف الأصابع برفق لإبقاء العين رطبة مع مراعاة عدم الضغط لتجنب أحداث أى ضرربالعين .
  • استخدام ضمادة وبلاستر خفيف لإبقاء العين مغلقة أثناء النوم .
  • الابتعاد عن المضايقات و الضغوط النفسية.
  • تغطية الأذن جيدا وعدم التعرض للهواء البارد.
  • وضع قطن أو (سدادة) للأذن عند الاستحمام إلى فترة ما بعد الاستحمام للتأكد من عدم وصول الماء أو الهواء إلى داخل الأذن.
  • إبقاء العين المصابة مغطاة (بشاش) أو لبس نظارة عند الخروج وذلك للحفاظ عليها من دخول الغبار أو الجراثيم.
  • عدم محاولة فتح الفك ( فتح الفم ) إلى آخر مدى الحركة لأن ذلك يضغط على العصب السابع المغذي لعضلات الوجه وبالتالي يزيد من إجهادها.
  • التأكد من عدم تناول الأطعمة أوالسوائل الساخنة جدا، حيث أن تأثر حاسة الإحساس والذوق قد تؤدي إلى حدوث حروق لا يشعر بها المصاب بشكل مباشر وسريع.
  • متابعة الخطة العلاجية الموصوفة عن طريق طبيب العلاج الطبيعي.

هناك عدة علاجات يمكن استخدامها وهي :

– مضادات الفيروسات مثل أسيكلوفير (Zovirax) والذي يخفف الأعراض ويقلل من حدة وعدد مرات ظهور المرض . هذا الدواء متوفر بتذكرة طبية فقط وهو على هيئة كبسولات وهو يستخدم لكل من الحلا البسيط والحلا النطاقي أو ما يعرف بالتناسلي . والأيسوتريتيوين Isotretinoin وهو مشتق من فيتامين أ وقد أعطى نتائج مذهلة في مواجهة عدوى فيروس الحلا البسيط .

وهيدروكسي تولوين البيوتيلي لعلاج الهربس .وثنائي ميثيل أكسيد الكبريت وهو سائل يمكن استخدامه ظاهرياً لتخفيف الألم ولتعزيز الالتئام .

– فى حالة شلل بيل يتم العلاج باستخدام مشتقات الكورتيزون فهى أفضل علاج للحالة لمدة أسبوع أو أسبوعين ويتم استخدام أيضاً أدوية مضادة للفيروسات مع الكورتيزون  .

– العلاج الطبيعي: يلعب العلاج الطبيعي دوراً هاماً في علاج حالات شلل الوجه النصفي، فقد يبدأ عادة مع بداية تشخيص المرض حيث يقوم طبيب العلاج الطبيعي المتخصص بتقييم الحالة المرضية ووضع الخطة العلاجية المناسبة لها, للمساعدة على سرعة عودة العضلات للعمل بصورة طبيعية والعلاج الطبيعى يشمل .

– تمارين الوجه: بحيث يتم تمرين كل عضلة أو مجموعة من عضلات الوجه مع مراعاة عدم إجهادها.

فعلى سبيل المثال يتم تمرين كل عضلة لمدة عشر مرات، مع تكرار ذلك كلما أمكن (كل أربع ساعات مثلا).شد جسر الأنف: ارفع حاجبيك للأعلى معا قدر المستطاع.
شد جسر الأنف عن طريق رفع الشفة العليا واتساع فتحات الأنف والعبوس ,أغلق العينين معا قدر المستطاع.

وضع العبوس: انزل الحاجبين للأسفل معاً قدر المستطاع.

وضع الابتسام: شد الفم باستخدام الشفتين بأوسع قدر ممكن من غير إظهار الأسنان
اغمز بشدة بكل عين مفصولتين واستخدام عضلات الخد لتساعد على إغلاق العين.

انفخ الهواء في الخدين مع إبقاء الفم مغلق لمنع الهواء من الخروج ولكن ليس تمرينا أساسيا للعضلة وإنما قد يفيد في تقليل تيبس العضلة.

– تدليك عضلات الوجه: يتم تدليك عضلات الوجه بحركة نصف دائرية ابتداءً من ذقن الجهة المصابة باتجاه الأعلى إلى الجبهة من نفس الجهة بإحدى اليدين، واليد الأخرى تقوم بعكس اتجاه الحركة في النصف السليم من الوجه ابتداءً من جبهة الجهة السليمة إلى الذقن من نفس الجهة.

– التنبيه الكهربائي: يستخدم أخصائي العلاج الطبيعي جهاز التنبيه الكهربائي لتحفيز الأعصاب المغذية لعضلات الوجه للجهة المصابة.

 – التدخل الجراحى: التدخل الجراحى هو أمر يثير الجدل بين الأطباء فى حاله شلل الوجه وذلك نظراً لخطورة الجراحة التى قد تؤدى إلى فقدان السمع .

علاج مشاكل العين نتيجه الشلل الوجهى: يعانى المصابون من الشللى الوجهى من صعوبة إبقاء العين مغلقة نتيجة عدم القدرة على التحكم فى عضلات الوجه ويصبح الأمر سيئاً إذا حدث جفاف فى القرنية.

نأتي الآن الى العلاج وهذا يرتكز أولاً على تناول أدوية تحتوي على الكورتيزون مثل “البريدنيزون” بالجرعة المناسبة (من 60 الى 80 ملغ) ومن ثم إنقاص الجرعة تدريجاً خلال الخمسة أيام الأخرى.

وهناك سيناريو علاجي آخر تمخض عن دراسة حديثة أجريت على عدد من المصابين تم فيها إعطاؤهم الكورتيزون مدعوماً بجرعات من عقار “اسيكلوفير”

في الأيام الثلاثة الأولى من المرض وذلك لمدة عشرة أيام، فكانت النتائج أفضل مما عليه الحال عند إعطاء الكوتيزون وحده، لكن النتائج التي تمخضت عنها هذه الدراسة ما زالت محل أخذ ورد.

والى جانب العلاج الدوائي هناك العلاج الفيزيائي الذي لا يخلو من الفائدة في تسريع الشفاء، ويعتمد على إجراء جلسات لتدليك عضلات الوجه،

وقد يتم الاستعانة بالتنبيه الكهربائي أو بالأشعة تحت الحمراء أو بالموجات القصيرة من اجل تنشيط العضلات والأعصاب.

– الكمادات الساخنة: فقد يبدأ العلاج بوضع الكمادات الساخنة على الجزء المصاب من الوجه أو استخدام الأجهزة الأخرى والتي قد تعطي نفس النتائج مثل استخدام الأشعة تحت الحمراء، ولكن يجب الحذر من عدم حدوث حروق للعين وذلك بتغطية العين أثناء التعرض للأشعة الحرارية.

– الأدوية العشبية :الأدوية العشبية

– الترنجان Lemon balm : الجزء المستخدم هو الزيت حيث يدهن الوجه أو المكان المصاب بهذا الزيت باستعمال قطعة قطن عدة مرات في اليوم .

– الفلفل الأحمر Red Peppe : لقد استخلص مركب الكبساسين Capsacin من ثمار الشطة أو الفلفل الأحمر وقد جذب هذا المركب الانتباه بقدرته على تخفيف الألم في الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض . ويوجد مرهم محضر من الكبساسين يعرف ب Zotrey حيث يستخدم دهاناً لهذا المرض .

– الثوم Garlic : لقد أظهرت دراسة الاختبارات الأنبوبية أن للثوم تأثيراً قاتلاً على الفيروسات ضد نوعي فيروس الحلا وأنواع أخرى من الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا والبرد ويمكن للمصاب تناول فصي ثوم بعد كل وجبة غذائية .

بابونج – لبيده – سنفتيون: تدليك الوجه بزيت ازهار اللبيده ، فتسرع من شفاء التشنج الوجهي.

– كمادات الوجه: بمسحوق أزهار البابونج المعجونه بالماء ،ويفيد ايضا مغلى البابونج المحلى بعسل النحل فى تسريع فترة الشفاء باذن الله.

– الزيوت النباتية: هناك خليط من زيوت نباتية بأجزاء متساوية تخلط مع بعضها وهي زيت البرغموت وزيت كالونيلام ( المستخلص من عشبة القديس يوحنا ) وزيت اليوكالبتوس وزيت إبرة الراعي وزيت الليمون وزيت الحوذان المر. يؤخذ ملء ملعقة صغيرة مع مخلوط هذه الزيوت وتمزج مع زيت أساسي مثل زيت الزيتون أو السمسم أو اللوز أو الفول السوداني ثم وضع الخليط مباشرة على موضع الإصابة .

– المكملات الغذائية: هناك عدد من المكملات الغذائية تلعب دوراً في رفع الجهاز المناعي الذي له تأثير على شلل بل وهي :

– بيتاكاروتين: يؤخذ 15000 وحدة دولية يومياً بالنسبة للبالغين أما الأطفال فيؤخذ تحت إرشادات الطبيب.

– فيتامين ج: وهو بجانب تأثيره كمنبه للجهاز المناعي فإنه يساعد على خفض الحمى. يؤخذ بمعدل 1000 مجم أربع مرات في اليوم وذلك للبالغين أما الأطفال فيؤخذ تحت إرشادات الطبيب فقط .

– معدن الزنك: يقوم بدور كبير في تحسين جهاز المناعة ويحمي من العدوى. يؤخذ بمعدل 80 مجم يومياً ولمدة أسبوع ثم تقلل الرجعة إلى 50 مجم يومياً.

– العلاج بالأكسجين عالي الضغط: يعرف المريض لمستويات مركزة من الأكسجين ويجرى هذا العلاج في المستشفى وتحت إشراف المختص .

العلاج بالطب التكميلي والنبوي

– الوخز بالإبر الصينية: وهو من العلاجات الناجحة في مثل هذا المرض ولكن يجب أن لا يستعمل هذا العلاج للمرضى المصابين باضطرابات نزفية .

القسط: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” إنَّ أمثل ما تداويتم به الحجامة و القسط البحري “ . رواه البخاري (5696) كتاب الطب . تؤخذ ملعقة صغيرة من مطحون القسط الهندي في فنجان ماء يشرب بعد كل فرض يستمر إلى أن تتحسن الحالة .

– الكي: لقد ثبت نجاح الكي في علاج شلل بل ولكن يجب اللجوء إلى شخص متفرس في الكي وليس أي كاو. عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:” الشفاء في ثلاث: شربة عسل، وشرطة محجم، وكية نار، وأنا أنهى أمتي عن الكي”. صحيح البخاري

العلاج بالحجامة: عمل جلسات حجامة كل أسبوعين مرة. تبدأ بحجامة دموية على الكاهل والأخدعين ومواضع العصب السابع وهي بجانب العين وفي بروز الخذ و بجانب الفم و كذلك تحت الذقن ,ثم تتبع يومياً بحجامة جافة كهرموغناطيسية.علاج الجيوب الأنفية بالحجامة

* تعتبر الحجامة من أنجع علاج لهذا المرض من خلال قيامها بإخراج الأخلاط الضارة في الدم واخراج البلغم أو الخلط البارد الرطب اللزج من الأعصاب فماهي طريقة العلاج بالحجامة؟
تبدأ عملية الحجامة في المواضع الأساس وهي الكاهل المواضع لاخراج الأخلاط الضارة من الجسم عن طريق الدم بشكل عام ويستحسن خلال عمل الحجامة أن تنقع القدمين في ماء مطبوخ به حرمل وبابونج واكليل الجبل وعاقر قرحة بعد تبريده.

– واعتمادا على نظرية العلاج الانعكاسي Reflex فان باطن القدم هي منطقة أعصاب تتمثل فيها كل أعضاء الجسم من كبد وكلى ورقبة ووجه وأمعاء…..الخ. فإذا علمنا أن دوران الدورة الدموية في الجسم تمر على كأس الحجامة في كل دقيقة مرتين مما يجعلها بمثابة الفلترة للدم المليء بالأخلاط الضارة في الجسم وسوف تقوم باطن القدم بامتصاص كل العناصر الموجودة في الماء وإدخالها إلى الجسم خلال تلك الدورة الدموية وهي مواد تعمل على علاج الأعصاب التي أصابها المرض والدخول خلال سريان الدم في تلك الدورة المستمرة خلال عمل الحجامة وتبدو العملية وكأنه دم مليء بالأخلاط يخرج من الجسم من خلال الحجامة ودم جديد يحل محله في الأوردة والشرايين محملا بمواد علاجية دخلت الجسم عن طريق باطن القدم.
(إذا أردت أن تتأكد من صحة هذه النظرية فقم بوضع قدميك في الحنظل الطازج لمدة نصف ساعة فسوف تجد مرارة الحنظل في حلقك وكذلك الحال لو كان الثوم مثلا).
– وبعد الانتهاء من عملية الحجامة بأكملها نقوم بعمل(مساج) تدليك للوجه باستخدام زيت اللوز المر الممزوج بقليل من زيت الخروع بعكس المنطقة المصابة أي يكون المساج متجها من أعلى السليمة بشكل دائري إلى أعلى الجهة المصابة، وهذا التدليك يتم بعد تعريض وجه المريض لبخار الماء الساخن المغلي السابق الذي يحتوي على الحرمل والبابونج وعاقررحة واكليل الجبل لمدة ثلاث دقائق ثم يعمل له مساج بالزيت بالطريقة السالفة الذكر وتستمر العملية لعشرمرات في الجلسة الواحدة تقريبا وكلما كان هذا العلاج بعد الإصابة مباشرة كلما كانت النتائج باهرة وسريعة.

– التلبينة: عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ ، وَكَانَتْ تَقُولُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ( إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5365 ) ومسلم ( 2216 ) .

5)- كيف يمكن الوقاية منه التهاب العصب السابع؟؟؟

هل يمكن الوقاية من شلل بيل؟؟؟: فى وقت من الأوقات كان يعتقد أن التعرض لتيار هوائى بارد أو رياح قوية هو سبب حدوث شلل الوجه الغير معروف سببه أو شلل بيل ولكن لم يثبت صحة ذلك الأن .

والوقاية تكون عامة باتباع أسلوب حياة صحى ونظام غذائى صحى والإبتعاد عن أماكن العدوى.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *