الإثنين 23 أكتوبر 2017

منهج العلاج الوخز بالإبر الصينية

منهج العلاج الوخز بالإبر الصينية

1)- ما هي الإبر الصينية وكيف نتعالج بها؟
الإبر الصينية هي إبر رفيعة جداً تغرز في اماكن محددة من الجسم لعلاج بعض الامراض او الوقاية منها .
والصينيون هم اول من استعمل الإبر للعلاج وكان ذلك منذ اكثر من الف عام .
ويعتقد الصينيون ان الابر تعمل على إعادة التوازن في الجسم ، وان الطاقة (تسمى باللغة الصينية ” تشي “) تسير في مسارات متعددة مختلفة في جسم الانسان ، ولأسباب غير معروفة فإن بعض المسارات تصاب بخلل ما فيتأثر سريان الطاقة، ويمكن إعادة التوازن بغرز الابر في مواضع معينة من هذه المسارات . وفي بداية الأمر كان هناك حوالي 365 نقطة متفرقة في الجسم لغرز الإبر، لكن عدد هذه النقاط زاد كثيراً مع تطور العلاج .
وتعتمد نتيجة العلاج على مكان غرز الإبرة و على الزاوية التي تغرز فيها ، ويحتاج الممارس الى تدريب عميق للوصول الى مستوى معقول في الممارسة .
وبالإمكان استبدال الابر في بعض الاحيان بالضغط المباشر على النقاط المحددة ، ويمكن احياناً استعمال تيار كهربائي رفيع لزيادة التأثير العلاجي .
وعادة لا توضع اية مادة كيميائية على الإبر قبل غرزها وانما يكتفي بتأثيرها المباشر على النقاط المحددة من المسارات .

ويعتمد علاج الوخز بالإبر الصينية على أن الكائنات الحية يوجد لديها طاقة حيوية تسمى (Qi) والتى تدور فى خطوط الطاقة غير المرئية التى توجد بالجسم ويصل عددها إلى (12) وتُعرف باسم (Meridians). وكل خط من هذه الخطوط تتصل بالنظمة المختلفة للأعضاء، وعد توازن تدفق الطاقة الحيوية (Qi) خلال خط واحد يؤدي إلى بداية المرض.
وعلماء الوخز بالإبر يقومون بغرز إبر فى نقاط محددة فى خطوط (Meridians) لتؤثر على إستعادة التوازن وعودة تدفق طاقة (Qi)، ويوجد فى جسم الإنسان ما يزيد على 1.000 نقطة للوخز بالإبر. وفى عام 1997، تم إعادة تصنيف الإبر الصينية من “إبر معملية” مازالت خاضعة للتجارب إلى “آداة طبية” بواسطة الولايات المتحدة الأمريكية – منظمة الغذاء والدواء. وفى نفس العام أصدرت المؤسسة القومية للصحة” بيان بالموافقة الجماعية على الإقرار بصلاحية الوخز بالإبر كعلاج للعديد من الحالات الصحية مثل آلام ما بعد الجراحات، والمعروف عنها أنها من أفضل الطرق الآن لأنواع العلاج البديل (الطب البديل).

2)- ما هي أنواع الإبر التى تستخدم فى الوخز؟

1- الإبرة العادية: وتتكون هذه الإبرة من رأس وعنق، وجسم هذه الإبرة لها طرف مدبب يتم الوخز به وعند الوخز يتم إدخال كل أو جزء من هذا الجسم داخل جسم المريض ويختلف طول النوع من الإبر من 5 وحتى 8 وحدات قياس جينية وكذلك تختلف أحجامها من مقاسات 28 إلى 34 حسب اختلاف مساحة مقطع الإبرة.. وكلما قلت هذه المساحة أمكن استخدامها فى وخز جلد الوجه الذى يتميز بالرقة ويتم دوران هذه الإبرة، إما عن طريق اليدين والإصبعين السبابة والإبهام أو عن طريق أجهزة خاصة تقوم بالعملية.

2- الإبرة المثلثة: وهى ذات ثلاثة اوجه ولها 3 جوانب حادة تغرس فى جلد المريض وتستعمل هذه الإبرة فى حالات خاصة عند نقاط خاصة مثل الصرع والربو الصدرى والحمى المرتفعة.

3 الإبرة النجمية: ذات السبعة رءوس وهى تشبه المطرقة ولها 8 رءوس بها حوالى 7 من الإبر الصغيرة وتستعمل فى الأمراض الجلدية وكذلك فى حالات الانزلاق الغضروفى والآلام الروماتيزمية.

4- الإبرة المختفية: ويتم إدخال هذه الإبرة تحت الجلد حيث تثبت وتترك فى مكانها وتغطى بلا صف وتستعمل فى حالات الصداع والالتهاب الكبدى الوبائى وبعض حالات قصر النظر.

5- إبرة الضغط: وهى إبرة صغيرة على شكل دبوس ذات طرف مدبب ولها قاعدة مثلثة أو مستديرة تثبت فى أماكن خاصة فى الأذن، وتستخدم فى حالات السمنة والإدمان والربو.

3)- كيف يعمل الوخز بالإبر الصينية؟
  توجد العديد من النظريات حول كيفية استخدام الوخز بالإبر ومنها:
– الوخز بالإبر الذي يحفز إفراز مادة إندورفينز (Endorphins) المخففة للألم.
– الوخز بالإبر الذي يؤثر على إفراز (Neurotransmitters)،وهى المواد التي تنقل إشارات الأعصاب من وإلى المخ.
– الوخز بالإبر الذي يؤثر على الجهاز العصبي.
– الوخز بالإبر الذي يحفز الدورة الدموية.
– الوخز بالإبر الذي يؤثر على التيار الكهربائي بالجسم.
4)- ما هي الحالات التي تستعمل فيها الإبر الصينية؟
استعملت الابر الصينية بنجاح في علاج الآلام وخاصة المزمنة منها ، وامكن في كثير من الاحيان الإستغناء عن المسكناة التي يمكن ان تسبب الكثير من الآثار الجانبية .
وقد أجريت الكثير من الدراسات لإثبات فعالية الابر الصينية في علاج الألم ، وأظهرت النتائج ان الذين عولجوا بالإبر الصينية قلّت آلامهم بنسب ذات دلالة إحصائية عالية .
والآن تستعمل الابر الصينية لعلاج آلام الظهروالرقبة ، ولعلاج الصداع و الصداع النصفي ولتخفيف آلام الولادة او ما يسمى الولادة دون الم ، ولتخفيف آلام المفاصل و تشنج العضلات .
وتستعمل الابر الصينية كذلك للمساعدة في علاج الإدمان والإقلاع عن التدخين وتخفيف الوزن ، كما أنها مفيدة في علاج التوتر والقلق والاكتئاب. ولها دور فعال في تخفيف الغثيان وخاصة المصاحب للحمل عندما يكون هناك حذر من استعمال الادوية المضادة للغثنيان .
تختلف مدة العلاج اللازمة وعدد الجلسات من شخص لآخر وعادة تحتاج المشكلات المزمنة لعدد اكبر من الجلسات قد تصل الى ثلاثة اسبوعياً ولمدة طويلة قد تصل الى عدة اشهر .
اما للوقاية من الامراض ولتحسين الصحة النفسية فإن اربع جلسات في السنة تكفي للوفاء بالغرض .
الحالات التي لا يمكن فيها استعمال الإبر الصينية :
هناك بعض الامراض لا يمكن معها استعمال الإبر الصينية و ذلك مثل :
الامراض الناتجة عن خلل في الغدد ، او الامراض المعدية و الطفيلية ، اوفي حالات الفشل العضوي مثل هبوط القلب و الفشل الكلوي و تليف الكبد ، والامراض النفسية الشديدة مثل الفصام والهوس ، وأخيراً الامراض التي تحتاج لتدخل جراحي .
5)- هل يوجد آثار جانبية للعلاج بالابر الصينية؟؟؟
ليس هناك آثار جانبية خطيرة للعلاج بالإبر الصينية وخاصة مع استعمال الابر الحديثة التي تستعمل لمرة واحدة فقط وبذلك حدت من العدوى بالأمراض الناتجة عن عدم كفاية التعقيم بعد كل استعمال .
هل يعتمد التأثير العلاجي للإبر الصينية على الاقتناع النفسي وهل هناك امور لا بد منها لحصول التأثير العلاجي ؟
لا يعتبر الاقتناع بالعلاج عاملاً في حدوث التأثير العلاجي فقد اجريت الدراسات على الحيوانات التي استفادة من العلاج بالابر الصينية على الرغم من انها لا تعي ماهية العلاج .
هناك امور ينصح بها قبل و بعد الجلسات العلاجية ومنها :
• تجنب اكل الوجبات الدسمة قبل أو بعد الجلسة العلاجية مباشرة .
• تجنب القيام بمجهود عضلي كبير او ممارسة الجنس او شرب الكحول لمدة ست ساعات بعد الجلسة.
• تنظيم الوقت بحيث يمكن للمتعالج أخذ قسط من الراحة بعد الجلسة وخاصة من الاعمال التي تتطلب التركيز الذهني.
• الاستمرار بأخذ العلاجات و الادوية الموصوفة بواسطة الطبيب.
• عمل مفكرة للاستجابة للجلسات العلاجية واطلاع المعالج عليها لمعرفة مدى الاستجابة للعلاج ودرجة التقدم به.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *